إنتهاكات حقوق الإنسان- مقدمة

 





حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي

القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان هما قانونا مختلف
ان ولكنها متكاملان. والغرض من كل منهما هو حماية الأفراد من الأعمال التعسفية والتجاوزات. حقوق الإنسان متأصلة في البشر وحماية الناس في جميع الظروف ، في أوقات الحرب والسلام. القانون الدولي الإنساني لا ينطبق إلا في حالات النزاع المسلح. ولذلك ، في أوقات النزاع المسلح فإن القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي يطبقان بطريقة متكاملة. (اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، واللجنة الدولية)

السياسة الإسرائيليه تنتهك ثلاثة من اتفاقيات جنيف الأربع ، والمعاهدات الدولية التي تروج لها اللجنة الدولية للصليب الأحمر) والتي أنشئت بوصفها الأدوات الرئيسية للقانون الإنساني وحماية قوانين النزاع المسلح. ما يثير القلق بوجه خاص هو عدم تنفيذ إسرائيل لاتفاقية جنيف الرابعة ، التي تنص على واجب سلطات الاحتلال من أجل إعمال حقوق الإنسان في المجتمع المدني.

وباختصار ، نحن نواجه حالة من انتهاك لحقوق الإنسان والقانون الدولي . إسرائيل تنتهك ثلاثة من اتفاقيات جنيف الأربع ، وخاصة الإتفاقيه الرابعة.

الاتفاقيات والمعاهدات وغيرها من وثائق القانون الدولي أو لم تتحقق :

- اتفاقيات جنيف الأولى والثانيه والثالثه والرابعه (1929 و 1949)
- اتفاقيات لاهاي (1899 و 1907)
- اتفاقية الذخائر العنقودية (2008)
- اتفاقية مناهضة التعذيب (1985)
- اتفاقية حقوق الطفل (1990)
- المعاهده الدوليه الخاصه بالحقوق المدنية والسياسية (1966)
- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948)
- القرارين 242 و 338 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (1967). المحكمة : نورمبرغ القضية (المحكمة -- --العسكرية الدولية ، 1946)
- قضية الجدار في الأراضي الفلسطينية المحتلة (محكمة العدل الدولية ، 2003)
- عدم الامتثال لقرارات الامم المتحدة.

وجميع الهجمات الإجرامية على المنشآت المدنية ، والاعتقالات الجماعية التعسفية للمدنيين ، والاحتجاز دون محاكمة ، وعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء ، والتعذيب المنتظم ، والقيود المفروضة على حرية التنقل ، وما إلى ذلك من طرائق الجرائم ما يلي :

- حواجز تمنع توفير الرعاية الطبية : تقرير الصليب الأحمر يستنكر القيود المفروضة على سيارات الإسعاف الفلسطينية أو الدولية ، والتي تتسبب في الوفيات بين المدنيين الناجمة عن الإصابات و التي تنتهك اتفاقية جنيف الرابعة. و المقاتلون ينتهكون اتفاقية جنيف الثانية.


- الاعتداءات على حقوق الأطفال : الهجمات على المدارس ، والاحتجاز التعسفي للأطفال ، وفيات الأطفال خلال الهجمات العسكرية الإسرائيلية و تعذيب الأطفال خلال الاعتقال. اتفاقية جنيف الرابعة (المواد 21 و 50)
التي تنص على حماية خاصة لحقوق الإنسان للأطفال.

-بناء جدار غير قانوني ، على النحو المبين في قضية الجدار الأعلى لمحكمة العدل الدولية (2003). المحكمة تستشهد بأحكام اتفاقية جنيف الرابعة (المادة 53) لمنع العبث بها أو تدمير الممتلكات.
وقد قامت اسرائيل أيضا بانتهاكات ضد اتفاقية جنيف الثالثة ، الأمر الذي يتطلب توفير معاملة إنسانية لأسرى الحرب و: التعذيب. و تتضمن التقارير التعذيب المنهجي ضد هؤلاء السجناء.

-الأسلحة المحظورة. استخدام القنابل العنقودية والعنقودية والفوسفورية ، غير المحظورة بموجب الاتفاقية بشأن الذخائر العنقودية (2008) ، والألغام الأرضية ، التي حظرتها معاهدة أوتاوا (2008) والتي تنظمها اتفاقيات لاهاي.

-العقاب الجماعي. الحصار المفروض على غزة ينتهك القانون الدولي الإنساني كما لا يمكن إلا أن يكون أذن به مجلس الأمن للأمم المتحدة. العقاب الجماعي ضد شعب بأكمله وانتهاك للحقوق الأساسية الاجتماعية والاقتصادية ليست سياسة دفاعية مقبولة وتنتهك القانون البند. 33 من اتفاقية جنيف الرابعة والعهد الدولي الخاص بالحقوق ESCR (1966 ).


كما يتضح من التقارير والادعاءات من مختلف الوكالات :


- عدالة المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية
- منظمة العفو الدولية
- هيومن رايتس ووتش.
- أطباء من أجل حقوق الإنسان
- جمعية الإغاثة الفلسطينية
- بتسيلم (المركز الإسرائيلي لحقوق الإنسان)
- القاعدة الحق
- المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان
- الأمم المتحدة

وتجاهلت اسرائيل العديد من قرارات الامم المتحدة منها :


قرار الجمعية العامة 81 -- 29 نوفمبر 1947. خطة التقسيم. (الأرض ، والترتيبات الخاصة لبيت لحم والقدس)
قرار الجمعية العامة 194 -- 11 ديسمبر 1948. عودة السكان اللاجئين (أقرت في القرار 3236 لعام 1974)
قرار مجلس الأمن 242 -- 22 نوفمبر 1967. الانسحاب من الأراضي المحتلة : غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية وسوريا ومصر.
3379 يعرف الصهيونية باعتبارها شكلا من أشكال العنصرية
الجمعية العامة 33 / 71 -- 14 ديسمبر 1978. حظر التعاون العسكري مع اسرائيل

قرار مجلس الأمن 478 ، 20 اغسطس ، 1980. على أن تخصص القانون الإسرائيلي على القدس.


ومن الجدير بالذكر عمل جيرمي هاموند ر (صوت معارض) "الدولة المارقة : الانتهاكات الإسرائيلية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارات ، والتي تجمع جميع قرارات الامم المتحدة انتهكت من قبل دولة اسرائيل.

 

 

 

VIDEO

EVENTOS DESTACADOS

ANALISIS

  • Un camino para palestinos e israelíes

    الجمعة, 21 كانون2/يناير 2011
    Mientras el Gobierno de Israel sigue dedicado con intensidad a la expansión de asentamientos ilegales, también trata de resolver dos problemas: una campaña de deslegitimación –esto es, de objeciones a sus crímenes y negativa a participar en ellos– y una campaña paralela de legitimación de Palestina.   إقرأ المزيد...
  • Israel, hiltzen nauen eskua

    الأربعاء, 19 كانون2/يناير 2011
    Diskoaren harira zenbait hedabidetan argitaratutako elkarrizketetan musikariak berak nabarmendu duenez, ordea, diskoak Esther Ofarim abeslari israeldarraren bi abesti biltzen ditu, Pako Aristi idazlearen euskarazko hitzekin. Horren harira, biei gutun irekia helarazi nahi diegu. إقرأ المزيد...

Ver todos los analisis

Agenda

January 2011
M T W T F S S
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6

Suscripción al boletín